الديوان

حاكم الشارقة يعلن عن تأسيس رابطة اللغة العربية

احتفالاً بيومها وخلال لقائه أمس نخبة من علمائها وأعضاء المجامع اللغوية والعلمية بباريس

المجهر- باريس -نهلة مجذوب
أعلن صاحب السمو الشيخ الدكتور “سلطان بن محمد القاسمي” عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة رئيس مجمع اللغة العربية بالشارقة، عن مبادرة جديدة متمثلة بتأسيس رابطة اللغة العربية، وذلك في إطار دعم اللغة العربية، وتضم علماء اللغة العربية والباحثين من مختلف دول الوطن العربي،جاء ذلك لدى لقائه صباح أمس (الثلاثاء) بالعاصمة الفرنسية باريس، نخبة من علماء اللغة العربية وعدد من رؤساء وكبار مسؤولي المجامع اللغوية والعلمية ومراكز اللغة العربية في الوطن العربي بحضور سعادة “عبد الله محمد العويس” رئيس دائرة الثقافة، وسعادة “محمد حسن خلف” مدير عام مؤسسة الشارقة للإعلام، والدكتور “محمد صافي المستغانمي” أمين عام مجمع اللغة العربية بالشارقة، إلى جانب أعضاء اللجنة العلمية العليا لجائزة الألكسو الشارقة للدراسات اللغوية والمعجمية، وذلك على هامش إطلاق الدورة الثانية للجائزة التي أقيمت فعالياتها مساء أمس (الثلاثاء) بمقر منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو)، ضمن احتفالات اليوم العالمي للغة العربية الذي يصادف أمس الثامن من ديسمبر من كل عام.
ورحب حاكم الشارقة في مستهل لقائه بعلماء اللغة العربية ومسؤولي المجامع والمراكز اللغوية في الوطن العربي، وتناول المواضيع ذات الاهتمام المشترك والمتعلقة بشأن اللغة العربية وسبل النهوض بها وخاصة بين جيل الشباب، مؤكداً أن الأمة العربية تعيش اليوم فترة من التغريب في مختلف مجالات الحياة، مما يتطلب بذل مزيد من الجهود في دعم اللغة العربية وتعزيز الهوية العربية بين أبنائها، لافتاً إلى أن اللغوي والباحث في المجالات اللغوية والمعجمية عندما يحظى باهتمام وينال التقدير يكون عطاؤه متميزاً.
كما تطرق اللقاء إلى واقع المجامع اللغوية والعلمية في الوطن العربي والعالم الإسلامي، والتحديات التي تواجها لتحقيق أهدافها المنوط بها في دعم اللغة العربية وترسيخها بين أفراد المجتمع، مؤكدين على ضرورة تضافر كافة الجهود لدعم دور هذه المجامع في خدمة رسالتها السامية.كما اطلع على الجهود التي تبذلها المراكز اللغوية العربية في مختلف دول العالم العربية وخارجه.
وأشار سموه إلى جهود إمارة الشارقة في إعداد جيل مرتبط بهويته وثقافته العربية والإسلامية الأصيلة، وتبنيها للعديد من المبادرات التي عززت مكانة اللغة العربية في نفوس أبنائها وإنشائها للعديد من المؤسسات العلمية والثقافية ومن بينها المجمع اللغوي بالشارقة والجامعة القاسمية التي تخرج آلاف الطلبة الذي سيسهمون في نشر اللغة العربية بين غير الناطقين بها في مختلف دول العالم.

مقالات ذات صلة

error: المحتوى محمي