أخبار

اتحاد المهن ينتقد سياسة الصحة الولائية في قيام المدارس المصلحية

كشف عن وجود آلاف الكوادر العاطلة عن العمل

الخرطوم ـ فاطمة عوض
انتقد الاتحاد المهني العام للمهن الطبية والصحية سياسة وزارة الصحة ولاية الخرطوم في قيام المدارس المصلحية في ظل وجود آلاف الكوادر الصحية العاطلة عن العمل. واصفاً قرار رئاسة الجمهورية بإنشاء صندوق دعم المهن الصحية والطبية بالحل الأمثل لتمويل المهن الصحية والطبية و حل قضاياه الشائكة خاصة في مجال التدريب و التأهيل وتخفيف أعباء المعيشة عبر تمويل منسوبي الاتحاد عبر مشاريع طويلة الأجل خاصة في المناطق الطرفية بالولايات وتوقع صدور قانون للصندوق في الأيام القادمة.وشدد على ضرورة صدور القانون خشية من أصحاب المصالح حتى لا يُجهض هذا الصندوق وأبدى تخوفه من ظهور النفعيين.
واعتبر رئيس الاتحاد “كامل حسن” ممارسة المهنة بدون تسجيل جريمة كبيرة يعاقب عليها القانون، وطالب “كامل وزير الصحة الاتحادي بإعادة النظر في المذكرات والمطالبات التي رفعت للوزارة لإدخال منسوبي المهن الطبية والصحية في الاستبقاء أسوة بالأطباء، مؤكداً على مسؤولية الاتحاد في التدريب وتأهيل الممارسين للمهنة. واستعجل “كامل” مجلس التخصصات الطبية إكمال مجالس المهن الطبية والصحية وإدخالها في القانون الذي لم يجاز وتمسك “كامل” بحقوق منسوبي المهن الطبية والصحية والدفاع عنها والتواصل مع النقابة العامة لحلة مشاكلهم.
ووصف الأمين العام للاتحاد د. “مصعب برير” قرار الصندوق بأنه تاريخي استراتيجي، وأضاف إن الصندوق هو الحل السحري للاتحاد ، لافتاً إلى التحول التدريجي من المهن الطبية والصحية إلي أطباء مما يتسبب في هدر الموارد ونقص في الكوادر التمريضية. وهاجم المدارس المصلحية باختيارها العشوائي دون الشروط المطلوبة كاشفاً عن تكوين لجنة عليا برئاسة نائب رئيس الجمهورية للحوار الصحي .

error: المحتوى محمي