الديوان

“وليد هندسة” لـ”طلال الساتة”: (ما بخاف الكي)

الخرطوم – مريم حسن
قدم الشاعر “وليد فضيلي” الشهير بـ”وليد هندسة” ولقب بذلك إثر دراسته للهندسة المدنية، كلماته المتمثلة في أشعار (ما بخاف الكي) ليتغنى بها الفنان “طلال الساتة” كأول عمل يربطهم مع بعضهم، والأغنية من ألحان “محمد مبارك” على إيقاع السيرة، واشتهر “وليد هندسة” بتقدم شعر الدويبت وسبق وأن تعامل مع الفنان الراحل “تاج الدين البمبي والفنان بكري دنقلا والفنان عبد الرحمن الدوم والفنان محمد كنتود”، وجميعهم تغنوا له على إيقاع السيرة، وعن النقد الذي يتم توجيهه إلى الفنانين والشعراء الشباب أفاد (هندسة) أن النقد يفترض أن يكون نقداً بناءً وليس نقداً هداماً، مردفاً أن لكل جيل له مفرداته وطريقة لبس واختياره للأغاني التي تواكب العصر.

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق