الديوان

ورشة مهنية تجمع “رشيد سعيد” وأستاذة الموسيقي في الإذاعة والتلفزيون

حيا وكيل أول وزارة الإعلام ومدير هيئة الإذاعة والتلفزيون المكلف “رشيد سعيد يعقوب” جهود الرعيل الأول من الموسيقيين السودانيين الذين كان لهم دور كبير في توحيد الوجدان وإثراء مكتبة الهيئة بالأعمال المميزة، وأشاد بالجيل الجديد من الموسيقيين الشباب الذين يسيرون في طريق الرواد وقال إن أبواب الهيئة مفتوحة للجميع.
جاء ذلك في ورشة عمل نظمتها الهيئة بمقرها في أم درمان بحضور نخبة من الموسيقيين المحترفين والأكاديميين وعدد من مديري الإدارات بالهيئة هدفت إلى وضع إستراتيجية لمستقبل الموسيقى والغناء في الهيئة وتنظيم هذا النوع من الإبداع.
وقال “رشيد سعيد” إنه وقف خلال اللقاء المثمر الذي جمعه مع أساتذة الموسيقى في السودان على المشاكل التي تتعلق بإنتاج وبث الموسيقى في الهيئة في الماضي والحاضر واستمع إلى مقترحات وحلول علمية تم طرحها من قبل المختصين وأكد ووافق وأمَّن عليها.
ووجه المدير جهات الاختصاص في الهيئة بتنفيذ توصيات الورشة التي نادت بتخصيص إدارة خاصة للموسيقى والغناء وتكوين مجلس استشاري وتنظيم والاستفادة من الأرشيف الموسيقي السمعي والبصري بالهيئة وإنتاج برامج تثقيفية خاصة التي تتناول الموسيقى البحتة تهتم بالموسيقيين الدارسين والمواهب الجديدة وتعديل لوائح الأجور وقيام فرقة موسيقية متخصصة (أوركسترا الإذاعة والتلفزيون) .
من جانبه قدم الموسيقي د.”عماد يوسف” نيابة عن الموسيقيين شكره للوكيل والمدير المكلف على الاستقبال والحفاوة والدعم الكبير للموسيقيين، متمنياً أن تجد كل توصيات الورشة التنفيذ السريع من اجل تطوير المجال وتقديم أعمال موسيقية جديدة تعبر عن التنوع الثقافي وتعكس جهود السلام.
وقد شارك في الأمسية مدير إدارة الإنتاج والبرامج بالإذاعة والتلفزيون “السر السيد” والمخرج بالتلفزيون ومدير الموسيقى بالإذاعة والتلفزيون “محمد سليمان أبو سريع” والموسيقي “ربيع عبد الماجد” والمعد ومقدم حقيبة الفن “عوض بابكر” إلى جانب عدد من الموسيقيين والمهتمين منهم البروفيسور “الفاتح حسين” ود.”كمال يوسف” والشاعر والملحن “ممدوح طاهر فريد وحسام عبد السلام”.