حوارات

الشيخ المهندس “أزهري النجار شاطوط” فى حوار مع (المجهر السياسي)

المدنية والعلمانية شيء واحد وفي فقه الديمقراطيات المتقدمة

كل الملحدين الذين حاورتهم عادوا من رحلة الشك للإيمان بعد أن فرقوا بين الإسلام والإسلاميين
لقاء “البرهان” و”نتنياهو” صحيح ديناً وخطأ من حيث التوقيت الزماني
لقاء “موسى” و”الخضر” في مثلث جزيرة توتي في صخرة مغطاة بالرمال عند النيلين
الثوار هاجموا بعض شيوخ الصوفية لمساندتهم للنظام البائد ودعم الفساد
حوار – عبد الرازق الحارث
المهندس “أزهري النجار” الشهير بالشيخ “شاطوط” يعتبر من المفكرين الكبار لدى المتصوفة، حيث بلغت إصداراته الفكرية أكثر من أربعين كتاباً في كل المجالات الصوفية والسياسية والاقتصادية وفقه التحولات.. (المجهر السياسي) في إطار سياستها التحريرية الهادفة لطرح كل الآراء والأفكار الدينية التقت بالشيخ “شاطوط” بمنزله الكائن بالبراري في صالونه الأنيق، وخرجت من الحوار بتفاصيل وأسرار ورؤى وآراء جريئة فإلى تفاصيل الحوار.
{ وثيقة المدينة المنورة كيف نظمت العلاقة مع اليهودية؟
ــ بسم الله الرحمن الرحيم.. الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله.. وثيقة المدينة هي عبارة عن أول دستور وضع للناس.. وهذا أول عمل قام به الرسول صلى الله عليه وسلم بعد اكتمال المرحلة الأولى من فقه التحولات بمكة المكرمة خلال الـ(13) عاماً التي أهل فيها أصحابه من جاهلية عمياء إلى علماء مستبشرين ليؤسس في ما بعد دستور للسياسة والاقتصاد، وهذا هو القسم الثاني من المحور الرابع لعلوم الديانة.. وأن أهم نقطة نقف عليها نصاً (اليهود والمسلمون أمة واحدة) هذا يعني أن أهل الكتب السماوية الأربعة هم أمة واحدة.. أمة لا إله إلا الله)، وهذا ما جاء في القرآن الكريم في سورة الأنبياء الآية 92 (إِنَّ هَذِهِ أُمَّتُكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَأَنَا رَبُّكُمْ فَاعْبُدُونِ)، وبالرجوع لسياق النص في الآية (91) سوف تجد الكلام مكتمل الأركان، وهذا ما لم يقل به أهل الحركة الإسلامية الذين حصروا هذه هذه الآية في الأمة الإسلامية الخاتمة وقاموا بإقصاء أهل الكتاب.. وعلى ذلك فإن الدستور المدني قوامه المواطنة والمساواة في الحقوق والواجبات لكل مكونات المجتمع المدني وهو مجتمع الدولة، وهذا ما أخذ به أهل الديمقراطيات المتقدمة.
{ الديمقراطية الغربية أخذت فكرها من نصوص وثيقة المدينة؟
ـ هذه حقيقة وهذا ما تجده كالشمس في رابعة النهار في سورة الشورى الآية (13) (شَرَعَ لَكُمْ مِنَ الدِّينِ مَا وَصَّى بِهِ نُوحًا وَالَّذِي أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ وَمَا وَصَّيْنَا بِهِ إِبْرَاهِيمَ وَمُوسَى وَعِيسَى أَنْ أَقِيمُوا الدِّينَ وَلَا تَتَفَرَّقُوا فِيهِ كَبُرَ عَلَى الْمُشْرِكِينَ مَا تَدْعُوهُمْ إِلَيْهِ اللَّهُ يَجْتَبِي إِلَيْهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَهْدِي إِلَيْهِ مَنْ يُنِيبُ) ختام هذه الآية تشير إلى الفكر البكري العمري أي الثنائية الحتمية، كما هو الحال اليسار واليمين في أوروبا، والديمقراطي والجمهوري في أمريكا، والعمال والليكود في إسرائيل وهكذا.
المجتبى في القرآن إشارة لسيدنا “أبو بكر”، والمنيب إشارة سيدنا “عمر بن الخطاب” وهذا ما يصدقه الواقع في الديمقراطيات الغربية التي أخذت فكرها من الفكر البكري العمري.
{ اليهود نقضوا العهد في وثيقة المدينة المنورة ما قاد للحرب مع المسلمين؟
ــ اليهود هم أهل علم وعبادة، وكانوا ينتظرون عندما رحلوا إلى المدينة المنورة أن يكون خاتم الأنبياء لعلمهم بفضله العظيم أن يكون من بني إسرائيل، لكن شاءت إرادة الله أن يكون من سلالة عمه “إسماعيل” عليه السلام، وليس من سلالة “يعقوب ابن إسحق ابن إبراهيم الخليل” (إسرائيل الأول وهو يعقوب).
وعلى ذلك بدلاً من الاستسلام لأمر الله وإرادته تحول التنافس الحميد لعبادة الله وإصلاح المجتمعات إلى تحريش ثم إلى عداوة ثم اقتتال، وبالتالي اليهود هم من نقض العهود والمواثيق وجعلوا الصراع يستمر حتى يومنا هذا.
{ زواج الرسول من السيدة “صفية”؟
ــ بعد حدوث ما حدث فكانت السيدة “صفية” أم المؤمنين ضمن الأسرى وكان من عادة المصطفى عليه الصلاة والسلام أن يكرم مثل هذه الأحوال فتزوج السيدة “صفية” لعظم قدرها وأنها ابنة سيد قومها، وهي من شهدت في صغرها حقيقة أن الرسول عليه الصلاة والسلام هو من جاء عندهم في التوراة باعتراف أبيها “حيي بن أخطب” إلى عمها عندما كانت معهم بعد عودتهم من لقاء “المصطفى” عليه الصلاة والسلام بعد دخوله المدينة وتأكدوا من العلامات، وزواجها صادف أنها كانت ذات علم بأن “المصطفى” رسول صادق وأمين باعتراف والدها سيد قومها الذي إن أسلم كان الحال يختلف عن الوضع الآن، لأن والد السيدة “صفية” أعلن عداوته للإسلام والمسلمين من تلك اللحظة التي مازالت مستمرة حتى الآن، ولو أسلم اليهودي “حيي بن أخطب” لكان خيراً على اليهود إلى يومنا هذا.
{ (السودان أصل الحضارات) أحد إصدارتك الفكرية باسم السودان الجديد، هل كانت مملكة كوش يهودية؟
ــ (كوش) هو أحد أبناء النبي “نوح” وهو من النوبة والنوبة هم أهل الإنسانية، بيد أن سيدنا “نوح” هو أبو البشر الثاني واليهود هم من أبناء سام ابن نوح، وعاشوا مع أبناء حام بن نوح، وهم النوبة، وكل القبائل في المنطقة إما من “سام” أو “حام”.. “فرعون موسى” هو أول من أشرك بالله.. من الفراعنة ولم يشرك قبله ولا بعده من الفراعنة، فجميع الفراعنة كانوا يتبعون إله (أمون راع) من صحابة سيدنا “إدريس” وهو من أقرب المقربين إليه، وهو ما يعرف بإله “أمون” وكما يقال إله موسى” وليس إله “أمون”، و”أمون راع” أمره سيدنا “إدريس” بكتابة أول كتاب فيه علم آدم الذي علمه الله الأسماء كلها وعلم سيدنا “إدريس” وذلك بالحفر على جبل البركة أو جبل (البركل).
وعليه أول كتاب أنزل للناس هو في داخل الهرم الأكبر في جبل البركل.. والذي أسست فيه أول ديمقراطية فيدرالية قبل الطوفان.. كانت زعاماتها في جبل البركل وتمتد شرقاً إلى أثيوبيا كولاية ثانية وبرئاسة سنجة ولاية ثالثة، وهي الآن تتبع للنيل الأزرق، والولاية الرابعة شمال أسوان إلى البحر الأبيض المتوسط بقيادة تلاميذ سيدنا “إدريس” وعليه أتى النوبة الحاميون مع أبناء الساميين (اليهود كقبيلة من الساميين) وتعايشوا في هذه المنطقة التي هم أصلاً من هذه المنطقة.
{ حدثنا عن لقاء سيدنا “موسى” بسيدنا “الخضر” عليه السلام؟
ــ السودان القديم أهل الحضارات، وأن منطقة مسرح الحدث هي ملتقى النيل الأزرق والأبيض عند الصخرة التي مازالت موجودة وقد أشارت الآية في سورة الكهف الآية (60) (فَلَمَّا بَلَغَا مَجْمَعَ بَيْنِهِمَا نَسِيَا حُوتَهُمَا فَاتَّخَذَ سَبِيلَهُ فِي الْبَحْرِ سَرَبًا* فَلَمَّا جَاوَزَا قَالَ لِفَتَاهُ آَتِنَا غَدَاءَنَا لَقَدْ لَقِينَا مِنْ سَفَرِنَا هَذَا نَصَبًا)62 * قَالَ أَرَأَيْتَ إِذْ أَوَيْنَا إِلَى الصَّخْرَةِ فَإِنِّي نَسِيتُ الْحُوتَ وَمَا أَنْسَانِيهُ إِلَّا الشَّيْطَانُ أَنْ أَذْكُرَهُ وَاتَّخَذَ سَبِيلَهُ فِي الْبَحْرِ عَجَبًا* قَالَ ذَلِكَ مَا كُنَّا نَبْغِ فَارْتَدَّا عَلَى آَثَارِهِمَا قَصَصًا* فَوَجَدَا عَبْدًا مِنْ عِبَادِنَا آَتَيْنَاهُ رَحْمَةً مِنْ عِنْدِنَا وَعَلَّمْنَاهُ مِنْ لَدُنَّا عِلْمًا* 65 قَالَ لَهُ مُوسَى هَلْ أَتَّبِعُكَ عَلَى أَنْ تُعَلِّمَنِ مِمَّا عُلِّمْتَ رُشْدًا) 66 سورة الكهف.
{ حدثنا حول الصخرة مكان لقاء “موسى” بالخضر أين تقع؟
ــ الصخرة تقع في مثلث جزيرة توتي وهي المسافة، تؤكد أن العلم والحكمة والرحمة والبركة من “لقمان الحكيم” و”الخضر” عليه السلام هم سودانيون، والسفينة التي خرقها “الخضر” لأن كان وراءهم ملك يأخذ كل سفينة غصباً كانت في منطقة أبوروف.. وكل الأحداث التي وقعت في سورة الكهف ما بين منطقتي أبوروف والمقرن حالياً، وهذا ما جاء في سلسلة البركة التي وصلت أربعين إصدارة.
{ الصخرة أين مكانها؟
ــ الصخرة توجد في بداية مثلث ملتقى النيلين الجهة الشرقية وهي غالباً ما تكون مغطاة بالرمال عند انحسار النيلين، وهي موجودة في الخرطوم.
{ سيدنا “يوسف” كان أحد حكام مصر وهو عزيز مصر بعد خروجه من السجن؟
ــ كلمة فرعون تكون في مصر السفلى، وهي مصر الآن وعاصمتها القاهرة، وكلمة ملك تطلق على مصر العليا التي هي السودان الآن.. وذلك من أسوان التي تعتبر السوق الذي بيع فيه سيدنا “يوسف” من القادمين جنوباً من منطقة عبري، وهذه المنطقة كان يوجد فيها سيدنا “يعقوب” وأبناؤه.. والبئر التي رمي فيها سيدنا “يوسف” في منطقة عبري، ويعصرون تدل على زراعة السمسم في منطقة القضارف، وهذا هو الأرض المباركة الذي أكده الفيديو الذي أنتجه الإسرائيليون في حقائق هذه المنطقة.
لقاء البرهان برئيس الوزراء الإسرائيلي؟
ــ تمنيت أن لا تطرح هذا السؤال ولكن بني إسرائيل هم سودانيون أصلاً وحتى “نتنياهو” ووالده آخر من نزح من اليهود من السودان وهو سوداني بالميلاد، ولكن كان لنا في حركة البركة مدخل أفضل من الذي جاء به الفريق أول “البرهان” اللقاء من ناحية دينية صحيح ومن الناحية السياسية خطأ لأنه جاء في الوقت الخطأ وليس هنالك سبب آخر.
{ لعنة الفراعنة أكذوبة أو حقيقة؟
ــ لعنة الفراعنة افتراء على الفراعنة الذين كانوا موجودين وأتباع رسل وكانوا يعبدون إله “أمون” أحد صحابة النبي “إدريس” وليس كما يقولون الآن الإله “أمون راع” وما يدل على ذلك وضع أواني واحتياجاتهم دلالة على إيمانهم بالبعث كما هو أحد أركان الإيمان ما عدا فرعون “موسى” الذي طغى وتجبر، وقال أنا ربكم الأعلى وليس بعده ولا قبله من كفر من الفراعنة، وهم أتباع سيدنا “إدريس” عليه السلام.
{ ما هي نظرتك لفصل الدين عن الدولة؟
ــ السياسة بفقه التحولات وليست بالشريعة وهذا هو الإصدار العاشر لسلسلة البركة والذي تحدثنا فيه في حوار مع وكالة السودان للأنباء.. وهذا ما تحكم به كل الديمقراطيات المتقدمة في أوروبا وكندا وأوروبا المسيحية كما هو الحال في ألمانيا التي يحكمها الحزب المسيحي الديمقراطي وليست بالشريعة المسيحية، وهذا ما وقعت فيه الجماعات الإسلامية بجهل الشريعة السياسية.. والصحيح هو فصل السياسة من الشريعة وهذا ما يقصد به فصل الدين من السياسة.. أما المحور الرابع علوم الديانة في الكتب السماوية الأربعة وهو المعروف باسم فقه التحولات في علوم الديانات.
{ الدعوة للدولة العلمانية؟
ــ العلمانية والمدنية شيء واحد وهذا لاجتماعهم في المواطنة والدستور المدني وإصلاح شؤون المجتمعات والديمقراطية الليبرالية والتي مزجت في حالة السودان بالديمقراطية المجتمعية وهي أعلى سقفاً مما يطالب به الآخرون.
{ الصوفية في السودان انقسموا لطائفتين؟
ــ انقسام الصوفية إلى كتلتين صحيح تم ذلك بفعل فاعل فالنظام السابق له أيادٍ قوية وخفية عملت على تشطير الصوفية إلى قسمين، وهذه السياسة مورست على كل بيوتات الصوفية في السودان، وهذا ما جعلنا نطرح المنبر السياسي لكتلتين.
{ الانقسام في داخل الطرق الصوفية ما هي وسائل معالجته؟
ــ هذه الانشطارات تمت بفعل فاعل وتخطيط، وعليه يمكن معالجته أيضاً بفعل فاعل وتخطيط.
{ بعد نجاح الثورة هاجم الثوار بعض مشايخ الصوفية لماذا؟
ــ لمشاركتهم ومساندتهم للنظام السابق، وبالتالي اعتبره الثوار دعماً للفساد والنظام البائد، وعلى هذا الأساس تمت مهاجمة المشايخ.
{ التصوف يقوم على قداسة البشر ما هو تعليقك؟
ــ التصوف يعني التدين كما جاء به الأنبياء والمرسلون والأمر ليس كذلك، فليس هنالك قداسة للبشر في الإسلام وإنما هو أدب التلميذ مع معلمه، كما جاء صريحاً في خطاب سيدنا “موسى” لـ”الخضر” في سورة الكهف عليهم السلام.
{ هنالك بعض مشايخ الصوفية ظهروا كالنبت الشيطاني من أين أتوا؟
ــ من أين أتى هؤلاء؟ تذكرني بمقولة الأديب والروائي العالمي السوداني الراحل “الطيب صالح” ونحن كنا نعرف هؤلاء ولكن نعرف المشايخ الذين أتوا بالعنعنة والسند المتصل بالفتنة والسند المتصل، وسوف يزول هؤلاء عن المشهد بزوال من أتى بهم.
{ ما هي قراءتك للمشهد السياسي الآن؟
ــ المشهد السياسي شائك جداً ومعقد، ونحن نطرح البديل السياسي كمستقلين ومصلحين حتى تخرج البلد من هذه الأزمة الطاحنة، لأننا نحمل فكراً متكاملاً لحكم السودان، ولنا خارطة طريق شاملة كاملة ونظام أساسي عبر تشخيص موضوعي وقراءة متأنية عن تاريخ السودان ومستقبله. وسوف يكون ذلك التعبير من البركة تجمع المجتمع المدني والحرية والتغيير وفي أقل من شهر لنا القدرة لإصلاح السلطة وتغيير الاسم إلى التجمع المدني للتغيير والإصلاح ويكون اختصارها (تمت) للإصلاح.
{ ما هي رؤيتك لأطروحات (قحت)؟
ــ نحن الآن نمثل الـ(30) من قوى الحرية والتغيير الذين لم يوقعوا مع قوى الحرية والتغيير بجانب بعض الأحزاب الأخرى التي لم توقع، ونحن من نقوم بالتغيير للإصلاح لما جاءت به قوى الحرية والتغيير.. ونحن نتبنى دائماً (تعزيز البناء) وليست إعادة البناء، وسوف نبني على الجيد وندعمه ونصحح الردي والمتخلف حيت يتوافق مع مطالب الثوار والثورة المجيدة.
{ ما هي رؤيتك للخروج من الأزمة الاقتصادية حالياً؟
ــ السودان يملك قوى بشرية ومادية وثروات طبيعية وكل مقومات إنعاش الاقتصاد في فترة لا تتجاوز (3) شهور والاقتصاد يصبح قوياً بالسياسات الصحيحة وبدون السياسات السليمة مستحيل أن ينصلح الاقتصاد.
الآن برزت مشكلات للجماعية كعبدة الشيطات والإلحاد؟
ــ هذا صحيح ونحن كقادة مجتمع مدني أعرف الناس بهذه المشكلات وملحدون كثيرون جلسوا معي في حوارات متصلة وكل الملحدين الذين جلست معهم وعادوا من رحلة الشك على الإيمان، ركزت في كل حوارتي معهم على أن تجربة نظام الإنقاذ لا علاقة لها بالإسلام، وأهم صفتين للإسلام هما الصدق والأمانة.

مقالات ذات صلة

error: المحتوى محمي