أخبار

الشعبي ينتظم في مؤتمرات “استثنائية” تحسباً لأي انتخابات

قلل من تأثير غياب قيادته على العمل التنظيمي

الخرطوم ـ سفيان نورين
قلل المؤتمر الشعبي من تأثير غياب قياديي الحزب، د.”علي الحاج” و”إبراهيم السنوسي” بسبب اعتقالهما بسجن كوبر، على العمل التنظيمي وقيام مؤتمرات المحليات بولاية الخرطوم، التي يجريها الحزب، مؤكداً أن الحزب مبني على الفكرة والمؤسسية وليس الأفراد.
وقال رئيس شورى الحزب بولاية الخرطوم بالإنابة، “الهادي حسن” لـ(المجهر)، إن حزبه يستهدف أهمية الانتشار التنظيمي وفعالية القطاعات خلال المرحلة المقبلة، وأكد اكتمال كافة شورى المحليات التأسيسية لإكمال هياكلها خلال الأسبوعين القادمين.
وأشار “الهادي” إلى أن الحزب يقوم بهذا الحراك التنظيمي والجماهيري إعداداً وتحسباً لـ”أي” انتخابات مقبلة.
من جانبه أكد القيادي بالمؤتمر الشعبي “ناجي دهب” أن أي حزب لديه هياكل تنظيمية لن يتأثر بغياب الأشخاص، وتابع “لو كان الشعبي يتأثر بغياب أحد، لتأثر بغياب زعيمة الراحل د.”الترابي”، مبيناً أن نواب د.”علي الحاج” و”إبراهيم السنوسي” يقومون بتسيير نشاط الحزب بصورة ممتازة.
ونوه “دهب” إلى أن تلك المؤتمرات تأتي لترتيب البيت الداخلي والاستعداد لأي انتخابات، في الوقت الذي أكد فشل قوى الحرية والتغيير والمكون العسكري والمدني داخل مجلس السيادة في إدارة البلاد، وزاد “قحت غلبتها إدارة البلد”.
وأوضح أن الأسباب التي أدت إلى سقوط نظام الرئيس المعزول “عمر البشير” من أزمة خبز وقود ما تزال موجودة وبصورة أعمق، لافتاً إلى دعوات تطالب بعودة “البشير”.

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق