أخبار

“التغيير” تبحث بجوبا إعادة “الثورية” إلى صفوفها

الخرطوم ـ المجهر
أكدت قوى الحرية والتغيير دعمها ومساندتها لمنبر جوبا للسلام، باعتباره المنبر الذي تم التوافق عليه بين طرفي التفاوض لرعاية مفاوضات السلام.
وتشهد مدينة جوبا عاصمة دولة جنوب السودان، هذه الأيام حضوراً كثيفاً لقادة قوى الحرية والتغيير الذين ظلوا في اجتماعات مكثفة مع قادة المسارات والحركات المختلفة.
وكشف الناطق الرسمي باسم قوى الحرية والتغيير “وجدي صالح” وفقاً لـ”وكالة السودان للأنباء”، عن اتخاذ قرار من قبل قوى الحرية والتغيير المركزية بإرسال وفد كبير ينقسم إلى قسمين، وفد يلتحق بالتفاوض اليومي ووفد سياسي مهمته تيسير عملية التفاوض والالتقاء بالحركة الشعبية بقيادة “عبد العزيز الحلو”، وكذلك الالتقاء بالجبهة الثورية لمناقشة كل القضايا العالقة.
وأكد أن وفد التفاوض الحكومي أصبح موحداً يضم ممثلين لكل من مجلس الوزراء والمجلس السيادي وقوى الحرية والتغيير، وهي أضلاع السلطة الانتقالية الثلاثة.
مبيناً أن وفد قوى الحرية والتغيير الموجود بجوبا، عقد اجتماعاً مع “عبد العزيز الحلو”، وكذلك عقد أربع اجتماعات مع لجان مشتركة في قوى الحرية والتغيير والحركة الشعبية شمال لمناقشة القضايا العالقة وفي مقدمتها مسألة العلمانية وتقرير المصير، مشيراً إلى جهود تذليل العقبات ومحاولة إعادة الجبهة الثورية لقوى الحرية والتغيير بعد أن خرجت منها خلال الفترة الماضية، مشدداً على حرص قوى الحرية والتغيير على أن لا يؤثر ذلك في سير المفاوضات وتحقيق السلام الشامل العادل.

مقالات ذات صلة