الديوان

الشاعرة “تسابيح علام” في دردشة مع (المجهر)

تستفزني مفردة “فرح شادول” وتغنى لي “شبارقة” (كدا ما حلو)
الخرطوم: زهور سليمان
الشاعرة “تسابيح أحمد علام” درست الإعلام، ودفعها حبها المفرط للشعر لتختاره وتضعه في المرتبة الأولى وهي شاعرة رقيقة تأتيك كلماتها وكأنها الشاعرة “تسابيح علام” في دردشة مع (المجهر)
تستفزني مفردة “فرح شادول” وتغنى لي “شبارقة” (كدا ما حلو)
الخرطوم: زهور سليمان
الشاعرة “تسابيح أحمد علام” درست الإعلام، ودفعها حبها المفرط للشعر لتختاره وتضعه في المرتبة الأولى وهي شاعرة رقيقة تأتيك كلماتها وكأنها آلة موسيقية، لها كثير من القصائد وتغنى لها عدد من الفنانين وحكت تجربتها في هذا اللقاء مع (المجهر)
= حدثينا عن نفسك ؟
“تسابيح أحمد علام” الميلاد نيالا المراحل التعليمية خريجة جامعة أم درمان إعلام إذاعة وتلفزيون.
= وعن بداياتك الشعرية ؟
كانت منذ المراحل الأولى في الأساس عبارة عن كتابات بسيطة وطفولية ثم المرحلة الثانوية في الدورات المدرسية .
= متى كانت البداية الفعلية ؟
كانت في مرحلة الجامعة من خلال المنتديات الثقافية والأدبية .
= أثر الأسرة على الشعر؟
الوالد والوالدة محبان للشعر والأدب، وهذا ما جعل مني قارئة جيدة.
= حدثينا عن اهتماماتك الأخرى؟
التصميم بديت في شغل الأكسسوارات وبعدها الثوب السوداني وكل ما أستطيع أن أبدع فيه وأضع بصمتي به.
= حدثينا عن تجربتك في الإعلام ؟
درسته عن رغبة وعملت بإذاعة الصحة والحياة كانت بيتي الأول ومن بعدها بصحيفة (الأيام) ثم صحيفة (أخبار اليوم) وبإذن الله قريباً عودة إلى المايكرفون .
= كيف يتم اختيارك للمفردة ؟
أنا لا اختار المفردات أو الكلمات بل تأتي من وحي الإلهام.
= أبرز الفنانين الذين تغنوا لك ؟
الفنان “شبارقة” أغنية (كدا ما حلو) ومجموعة من الأغنيات الآن تلحن.
= آخر كتاباتك ؟
آخر كتاباتي نص (بنية فنجرية).
= إلى أي مدى يمتد طموح “تسابيح” ؟
طموحاتي ليس لها سقف معين، أتمنى فقط أن أكون الأميز والمختلف والمتنوع المجتهد بين أقراني في هذا الوسط.
= واقع الشعر اليوم بعيون “تسابيح” ؟
يناقش الواقع الشعراء الشباب الآن يقدمون مفردة مختلفة تناقش قضايا الوطن وهموم هذا الشعب.
= هل ينافس الأدب النسوي عموماً أدب الرجال، وأيهما أصدق وأقرب إلى الواقع؟
والله ما بحب أقارن بين شعرنا كنون نسوة وبين أدب الرجال ليس تحفظاً ولكن لأن لكل شاعر بصمته ومفردته المختلفة، ابتسمت قليلاً ثم قالت شعر المرأة أصدق وأقرب إلى الواقع .
= ماهي أصعب التحديات التي يواجهها جيل اليوم من الشعراء ؟
الكم الهائل من الشعراء ولازم كل واحد يضع بصمته بين آلاف الشعراء ويقدم ماهو مفيد ويستفاد منه فالشاعر لسان حال الجميع.
= بمن من الشعراء تهتدي “تسابيح” ؟
أنا لا اهتدي بشاعر بعينه، ولكن اقرأ أي كتاب أدب يمر علىَّ، وحريصة على حضور المنتديات ومعرفة الجديد والأفضل من المدارس الشعرية المختلفة، ولكن تستفزني مفردة دكتور “أحمد فرح شادول” وعندما احتاج الشعر فهو خياري، متعه الله بالصحة والعافية.
= هل وسائل التواصل الاجتماعي ساعدت على الشهرة ؟
وسائل التواصل الآن هي المنصة الأهم والأسرع ومواكبة الجميع لها يجعل الشخص قريب من أهله ومعجبيه وأصدقائه إذا حالت ظروفهم بعدم التلاقي.
موسيقية، لها كثير من القصائد وتغنى لها عدد من الفنانين وحكت تجربتها في هذا اللقاء مع (المجهر)
= حدثينا عن نفسك ؟
“تسابيح أحمد علام” الميلاد نيالا المراحل التعليمية خريجة جامعة أم درمان إعلام إذاعة وتلفزيون.
= وعن بداياتك الشعرية ؟
كانت منذ المراحل الأولى في الأساس عبارة عن كتابات بسيطة وطفولية ثم المرحلة الثانوية في الدورات المدرسية .
= متى كانت البداية الفعلية ؟
كانت في مرحلة الجامعة من خلال المنتديات الثقافية والأدبية .
= أثر الأسرة على الشعر؟
الوالد والوالدة محبان للشعر والأدب، وهذا ما جعل مني قارئة جيدة.
= حدثينا عن اهتماماتك الأخرى؟
التصميم بديت في شغل الأكسسوارات وبعدها الثوب السوداني وكل ما أستطيع أن أبدع فيه وأضع بصمتي به.
= حدثينا عن تجربتك في الإعلام ؟
درسته عن رغبة وعملت بإذاعة الصحة والحياة كانت بيتي الأول ومن بعدها بصحيفة (الأيام) ثم صحيفة (أخبار اليوم) وبإذن الله قريباً عودة إلى المايكرفون .
= كيف يتم اختيارك للمفردة ؟
أنا لا اختار المفردات أو الكلمات بل تأتي من وحي الإلهام.
= أبرز الفنانين الذين تغنوا لك ؟
الفنان “شبارقة” أغنية (كدا ما حلو) ومجموعة من الأغنيات الآن تلحن.
= آخر كتاباتك ؟
آخر كتاباتي نص (بنية فنجرية).
= إلى أي مدى يمتد طموح “تسابيح” ؟
طموحاتي ليس لها سقف معين، أتمنى فقط أن أكون الأميز والمختلف والمتنوع المجتهد بين أقراني في هذا الوسط.
= واقع الشعر اليوم بعيون “تسابيح” ؟
يناقش الواقع الشعراء الشباب الآن يقدمون مفردة مختلفة تناقش قضايا الوطن وهموم هذا الشعب.
= هل ينافس الأدب النسوي عموماً أدب الرجال، وأيهما أصدق وأقرب إلى الواقع؟
والله ما بحب أقارن بين شعرنا كنون نسوة وبين أدب الرجال ليس تحفظاً ولكن لأن لكل شاعر بصمته ومفردته المختلفة، ابتسمت قليلاً ثم قالت شعر المرأة أصدق وأقرب إلى الواقع .
= ماهي أصعب التحديات التي يواجهها جيل اليوم من الشعراء ؟
الكم الهائل من الشعراء ولازم كل واحد يضع بصمته بين آلاف الشعراء ويقدم ماهو مفيد ويستفاد منه فالشاعر لسان حال الجميع.
= بمن من الشعراء تهتدي “تسابيح” ؟
أنا لا اهتدي بشاعر بعينه، ولكن اقرأ أي كتاب أدب يمر علىَّ، وحريصة على حضور المنتديات ومعرفة الجديد والأفضل من المدارس الشعرية المختلفة، ولكن تستفزني مفردة دكتور “أحمد فرح شادول” وعندما احتاج الشعر فهو خياري، متعه الله بالصحة والعافية.
= هل وسائل التواصل الاجتماعي ساعدت على الشهرة ؟
وسائل التواصل الآن هي المنصة الأهم والأسرع ومواكبة الجميع لها يجعل الشخص قريب من أهله ومعجبيه وأصدقائه إذا حالت ظروفهم بعدم التلاقي.

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
error: المحتوى محمي