اقتصاد

الأمم المتحدة : على السودان التوسع في الإنفاق الحكومي لمواجهة كورونا

توقع تراجع المنح والمساعدات الأجنبية لدعم البلاد

الخرطوم- المجهر
نصح برنامج الأمم المتحدة الإنمائي حكومة السودان بانتهاج سياسة مالية توسعية من خلال زيادة الإنفاق الحكومي وخفض تكلفة إقراض المال خاصة المرابحات لمواجهة الأثر الاقتصادي السالب لانتشار فيروس كورونا.
ودعا برنامج الأمم المتحدة الإنمائي في تحليل نشره مؤخراً، حول الأوضاع الاقتصادية في السودان، لتوسيع شبكات الأمان والدعم النقدي المباشر للمواطنين الأكثر تأثراً بحدة الفقر، إضافة للعمل إلى رفع نسبة الإنتاج للاكتفاء الذاتي في مختلف ولايات السودان، إضافة لتحسين إمدادات المياه والإصحاح البيئي لتمكين المواطنين من إتباع الإرشادات الصحية لمواجهة جائحة كورونا.
وتوقع التحليل انخفاض أسعار اللحوم في الأسواق المحلية بسبب القيود على الصادرات، ودعا لانتهاز هذه الفرصة للتوسع في قطاع منتجات الألبان وتشجيع التنمية الريفية، باستخدام شبكات الطاقة الشمسية الصغيرة وترقية الأعمال العامة التي تعتمد على العمالة المكثفة في المناطق الريفية والتي من المتوقع أن تكون أقل تأثراً بفيروس كورونا.
ونوه التحليل إلى أن كل قطاعات الاقتصاد السوداني ستتأثر سلباً بجائحة كورونا خاصة قطاع التصدير، مما يؤدي إلى التأثير السلبي على الميزان التجاري وهو يعاني أصلاً من العجز.
وأضاف التحليل أن المصدرين السودانيين سيتكبدون خسائر قد تؤثر بصورة واضحة على قطاع التصدير وتقلل أيضاً من تحويلات المغتربين السودانيين بالخارج.
وتوقع التقرير أن تتراجع المنح والمساعدات الأجنبية للسودان والدول النامية الأخرى بسبب تناقص موارد الدول المانحة، الأمر الذي قد يعوق تنفيذ ميزانية 2020 التي تعتمد جزئياً على المنح الأجنبية، علاوة على أن دولاً مثل السعودية والإمارات وقطر تواجه انخفاضاً شديداً في أسعار النفط والغاز وقد تصبح أقل كرماً تجاه السودان.

مقالات ذات صلة