مسألة مستعجلة - نجل الدين ادم

هروب العائدين من الحجر الصحي

لفت نظري أمس، حديث عضو مجلس السيادة، عضو اللجنة العليا للطوارئ الصحية التابعة لمجلس الأمن والدفاع الوطني البروفيسور “صديق تاور”، عن هروب عائدين من الخارج من الحجر الصحي دون ترك عناوينهم وعن ترتيبات لملاحقتهم.
قبل يومين، تحدثت عن هذه المعلومة التي اعترفت بها لجنة الطوارئ أمس، وأشرت إلى أن السبب الأساسي في ذلك هو السلطات المختصة، وأقصد السلطات الصحية التي لم توفر ماء ولا طعاماً، ولا تهيئة للمكان، مما اضطر المحجوزين للهرب، خطورة هذا الأمر أنه ربما تحمل أعداد من هؤلاء العائدين من الخارج هذا الفيروس اللعين، دون أن يشعروا بذلك، فكم شخصاً يمكن أن يكون هؤلاء قد خالطوهم سواء من الأسر أو الأصدقاء، هذه الثغرة خطيرة، ويمكن أن تكون المنفذ الوحيد لتسرب المرض، خصوصاً أنه وعند انتشار المرض لم يكن في السودان أي إرهاص بدخوله، وقد تبين خلال الفترة الماضية خلو السودان من المرض، وعدد من دول العالم كانت تغلي وتكابد من أجل حماية مواطنيها من الفيروس اللعين، وبعض الدول وصل فيها الحد إلى تساقط المواطنين في الشوارع، ولكن هذا الخلو أو السلامة من الوباء طوال تلك الأيام الماضية بددها التسرب الذي حدث من الذين جاءوا من الخارج، سواء كانوا سودانيين أو أجانب كما حالة الموظف الأسباني.
لا يمكن للحكومة بأي حال من الأحوال أن تترك مثل هذه الثغرات القاتلة، وتبحث عن التدابير والتحوطات من المرض، لأن تسرب هؤلاء العائد إلى الحياة العامة لا يدع مجالاً لكل هذه التدابير لتتنزل على أرض الواقع، على السلطات الصحية أن تعترف بخطئها الفادح وتسعى للمعالجات.
مسألة ثانية .. لقد صدق حدسي في ما كتبته يوم أمس، بأن قرر مجلس الدفاع والأمن الوطني فرض حظر التجوال في البلاد، ولكنه أخذ في الاعتبار الخسائر التي يمكن أن تقع في حالة كان الحظر في ساعات النهار، خصوصاً وأن غالبية الشعب يعمل في القطاع الخاص والتقليدي، وهؤلاء يشكلون ــ حسبما ذكرت في عمود الأمس ــ (70%)، والقرار رغم أنه لم يشمل الساعات الحرجة، وهي النهارية حيث الاختلاط الكثيف، لكنه جاء موفقاً في كونه أكد على مبدأ الحيطة والحذر، ونبه المواطنين إلى حجم وخطورة المرض، لذلك أتوقع أن يكون هناك تأثير إيجابي كبير من جراء فرض حظر التجوال… والله المستعان.

نجل الدين ادم

مسألة مستعجلة

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق