الاعمدةفوق رأي

محتاجين وزارة للبنى النفسية !!

حساب حساب… وحقائق حقائق… وسمع وشوف الأعداد التي في ازدياد مخيف ومؤذٍ و مقلق…. ما أعداد مصابي جائحة كورونا …
ولا عدد حالات الطلاق ….
ولا عدد فيديوهات التيك توك …
ولا عدد الكيك الإتعمل بي شغلة وبلا شغلة …
ولا القروبات ولا أنا ولا أنا
الفي ازدياد مخيف جداً .. الجائحة الحقيقة هي أعداد المؤذين …
والله جد ..
بقى سهل جداً .. بني آدم يأذي بني آدم بالكلام …
نحن حالياً ما محتاجين وزارة الصحة .. حالياً محتاجين لوزارة البنى النفسية …
ما محتاجين معقمات … الحوجة خلق وكلمة طيبة… وتطبيب وتطيب خواطر بعض …
محتاجين إرشادات كتيرة شديد …
أولها… هذا الحظر قد يعرضك لمشاكل مع الذات ومع الحواليك ومع ضلك … إذا لم تستطع النجاة من الضغط النفسي وشعرت أنك (جايط وهائج ومنفسن) ..
أولاً .. أحظر نفسك عن التعليق في أي بوست وعلى أي صورة وأي برنامج وأي رأي .. لأنو كلامك مسم وأنت قاتل خاطر …
والله جد …
أبداً مافي قاعدة بتقول لتنجو من هذا البلاء عليك أن تكتب تعليق مؤذ و تشتم وتجرح من طرف ….
النصيحة لو الحظر بعمل في الناس كدا…. خلونا للكورونا .. ورحمة ربنا …
كورونا أرحم من البنعملو في بعض دا ..
أحسن تموت بي كورونا من تموت قاتل خاطر …
إذا عندك مشاكل وضغوطات .. الإنسان العندو قلب وروح ومشاعر ال أنت بتتفشى فيهو بلا سبب دا .. قد يكون هلكان في المآسي والمشاكل أكتر منك …
أرحم تُرحم …
إن الكلام الشين الذي تكتبه في تعليق بمواقع التواصل الإجتماعي ما بحل مشاكلك مع نفسك …
ولا ببرد ليك …
اتجاوز… أمشي ساي … ما تصعبا علي نفسك وعلى الناس ….
مافي بند بجبرك تعلق… لو عندك رأي قولو بي طريقة طيبة ..
و……
غايتو الناس تحتسب
لدواع في بالي .

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
error: المحتوى محمي