أخبار

حركة جيش تحرير السودان المجلس الإنتقالي تدين قتل المدنيين العزل في مستري وقرية أبو دوس

الخرطوم :نجاة ادريس
أدانت “حركة جيش تحرير السودان المجلس الانتقالي” المجزرة البشعة التي ارتكبتها عناصر مسلحة تجاه اهالي منطقة مستري بولاية غرب دارفور. والتي ادت الي مقتل وجرح العشرات من المواطنين العزل ونزوح الكثيرين منهم خارج المنطقة. كما ادانت ما حدث في قرية ابو دوس بمحلية قريضة بولاية جنوب دارفور يوم الخميس الماضي مشيرة الى مقتل ١٥ مواطنأ وجرح ٢٥ آخرين ، وفقدان العشرات جراء الهجوم الغادر الذي تعرضت له القرية.
ولفت الناطق الرسمي باسم حركة/ جيش تحرير السودان المجلس الانتقالي محمدين محمد اسحاق في تصريح لـ”المجهر” الى المجازر البشعة التي تمارس تجاه اناس عزل مجددا دعواته الي الحكومة الانتقالية للقيام بدورها المنوط بها وتوفير الحماية اللازمة للمواطنين والقبض علي العناصر المسلحة التي تقوم بارتكاب هذه الجرائم تجاه المواطنين والنازحين في دارفور، وتقديمهم الي المحاكمة. وحمل اسحاق الحكومة الانتقالية كامل المسئولية فيما يجري الان من استهداف للمواطنين العزل ومن اهراق للدماء البرئية في عدة مناطق من دارفور، وذلك لعدم قيامها بما يلزم من توفير الحماية للمواطنين في قراهم ومزارعهم وطالب الحكومة الانتقالية بتقديم من يرتكبون الجرائم الي يد العدالة.
كما دعت الحركة قيادات الادارة الاهلية في ولايتي غرب دارفور وجنوب دارفور بالتحلي بروح المسئولية وتحكيم صوت العقل واعلاء قيم العيش المشترك بين المكونات المجتمعية في المنطقتين، وعدم السماح للامور للانزلاق نحو المواجهات القبلية، والتحاكم الي سلطة القانون.

error: المحتوى محمي